شن الشيخ محمد العريفي احد رموز التيار السلفي الوهابي في السعودية هجوما عنيفا على زعيم حزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله، الذي يدعم سوريا ضد العدوان الذي تقوده واشنطن وتل ابيب، ودول عربية تابعة للغرب وممولة للارهاب في سوريا، وتوقع اغتياله حسبما جاء في موقع قناة " سي إن إن " بالعربي ومواقع عربية اخرى.
زعم العريفي في تغريدة له على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي تويتر " انتهاء دور الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصرالله، باغتياله من قبل إيران " بحسب زعمه، ومطلقا عليه اسم " نصر اللات ". وقال مراقبون ان هجمة الوهابي العريفي تترافق مع الهجمه الشرسة التي تشنها الادارة الاميركية والكيان الاسرائيلي على زعيم حزب الله الذي توجته الامتين العربية والاسلامية كزعيم لمقاومة الكيان الصهيوني دون منازع، بعد ان هزم حزب الله كيان الاحتلال وحرر جنوب لبنان وكسر شوكة الجيش الاسرائيلي. واضاف العريفي: " الدور الذي كان يؤديه حسن نصر اللات لإيران انتهى، فقد فُضح، وانقطع تأثيره العربي، لا أستبعد أن تغتاله إيران، ليموت بأسراره " حسب وصف العريفي. وتابع الشيخ الوهابي: " من زمان والعقلاء يحذرون من حسن نصر اللات، فهو يعتقد كفرنا ويستحل دماءنا، واليوم فضحته الشام، يذبح الأطفال ويهتك الأعراض، ويتقرب للمجوس بها " كما ورد في تغريدته. يشار إلى أن العريفي من أشد الدعاة والعلماء تأييدًا ودعمًا للمعارضة السورية منذ بدايتها، وله دور كبير في تقديم الدعم المالي لهم عن طريق التبرعات. وقد أصدرت السلطات السويسرية منذ أيام قرارًا بحظر دخول العريفي إلى أوروبا. وصرَّح المتحدثباسم وزارة الخارجية السويسرية جورج والبان أن سويسرا منعت الداعية محمد العريفي من دخول سويسرا وجميع دول الاتحاد الأوروبي الـ24 لمدة خمس سنوات. ونسبت الى الداعية الوهابي محمد العريفي، فتوى " جهاد النكاح " قبل شهرين زعم فيها ان " أفضل وسيلة لجهاد المرأة ضد النظام السوري هو جهاد النكاح، شريطة أن تكون المجاهدات بالنكاح في الـ14 أو الـ16 من أعمارهن على الأكثر، أو مطلقة، وأن ترتدي النقاب أو الزي الشرعي وهذا يخول المنكوحة دخول الجنة ". وكان عدد من مشايخ اهل السنة اكدوا ان ما تقوم به المجموعة الوهابية المدعومة من آل سعود ومنها العريفي يخدم المشاريع التآمرية التي تقودها شبكة القاعدة كأداة من ادوات تشويه الاسلام لصالح الغرب الاستعماري.