اخترق هاكر مواقع سعودية في ساعات الصباح الأولى منها "الرياضية، الإخبارية، وإذاعة القران، ومركز الملك فهد الثقافي، وأم القرى، والقناة الأولى، ومركز الوزارة ووزارة الإعلام ". وأوضح عادل الغامدي الباحث في مجال تقنية المعلومات، أنَّ الاختراق كان على سيرفر واحد يضم 9 مواقع، تم العبث بصفحاته الرئيسية وبعض المعلومات الداخلية ، وليس عملية تعطيل كما كان في العملية الأخيرة التي هاجمت وزارة الداخلية. وقال الغامدي إنها عملية اختراق بالكامل، لكن الهاكر لم يوضح أي مطالب، فقط قد قام المخترق بوضع علم لأحد الدول العربية، من الممكن أن يمثل دولته وقد يمثل دولة أخرى، وإميل خاص به في شركة مايكروسوفت مسجل على النطاق الفرنسي وفقًا لقناة "العربية". وأكمل الغامدي أنَّ السيرفر موجود بداخل الوزارة وليس في الخارج كما هو موضح، فمن الطبيعي أن من يقومون بالإشراف علية هم من يعلمون متى دخل والثغرات التي استطاع المخترق الدخول منها، فقد تكون ثغره أمنية أو معلومة لم تحدث باستمرار وبقيت لفترة طويلة. وفرق عادل الغامدي بين الاختراقات السابقة التي حدثت في السعودية مثل "أرامكو ووزارة الداخلية" وبين ما حدث لوزارة الثقافة والإعلام، حيث إنَّ أرامكو ووزارة الثقافة تم اختراق وعبث في "المعلومات" وعلى أثرها تم نشر فيروس أو عبث في الصفحات، أمَّا وزارة الداخلية فقد حدث تعطيل بسيط عن طريق مجموعه من الطلبات الوهمية أستمر بضع ساعات. وقد يستمر أمر عودة الوضع لموقع وزارة الثقافة والإعلام لمدة يوم، حتى يتم معالجة الأمر إذا ما كان الأمر متشعبًا ونشر به فيروس لباقي الأجهزة والسيرفرات التابعة للإدارات. جدير بالذكر أنَّ وزارة الداخلية حذرت مؤخرًا من حملة اختراقات تستهدف عددًا من المواقع الإلكترونية للجهات الحكومية والخاصة.