اطلق العدو الاسرائيلي الاحد مناورته التدريبة السنوية السابعة على التوالي للجبهة الداخلية في الكيان الغاصب تحت عنوان"جبهة صلبة1"، حيث اكد جيش العدو انه "سيركز هذا العام على خطر الاسلحة غير التقليدية في الوقت الذي تتزايد فيه التوترات الاقليمية". من جهته، قال رئيس وزراء العدو الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في بداية الاجتماع الاسبوعي لحكومته "ازدادت التهديدات ضد الجبهة الداخلية الاسرائيلية بشكل كبير في السنوات الاخيرة"، واضاف "اسرائيل اكثر دولة مهددة في العالم هي تقع تحت خطر الصواريخ ونحن مستعدون لاي سيناريو". بدوره، اشار الجيش الاسرائيلي في بيان له الى ان "التدريب السنوي وهو السابع من نوعه سيشمل قيادة الجبهة الداخلية في الجيش ووزارة الدفاع والحكومة الاسرائيلية بالاضافة الى البلديات والسلطات المحلية ومنظمات الانقاذ والمدارس". ولفت البيان الى انه "في هذا العام سيركز التدريب الوطني على تحضير الجبهة الداخلية للرد المطلوب حكوميا ومدنيا وعسكريا لسيناريو اسلحة غير تقليدية داخل الجبهة الدخلية" موضحا ان "التدريب سينتهي الاربعاء المقبل". يذكر ان كيان العدو الاسرائيلي يقوم بمناورة في كل سنة منذ حرب تموز 2006 على مستوى الجبهة الداخلية، وهي تبدء من رئيس الحكومة الى الشرطة الى الجيش الى الدفاع المدني الى مختلف المستويات، والعدو يطلق هذا العام على مناورته للجهة الداخلية اسم "جبهة صلبة واحد" بعدما اطلق على المناورات الستة السابقة "تحول من 1 الى 6"، علما ان في كيان العدو هناك وزراة تدعى وزارة "الجبهة الداخلية" تختص في كل ما له علاقة بهذه الجبهة.