نظم عشرات الناشطين والحقوقيين وقفة احتجاجية أمام مجلس النواب اليمني للمطالبة بإقالة وزير الداخلية نتيجة تدهور الأوضاع الأمنية وتزايد حالات الاغتيال التي طالت العشرات من العسكريين والمدنيين.
من جهتهم طالب أعضاء مؤتمر الحوار اليمني بتعليق الجلسات حتى القبض على قتلة الشابين العدنيين الخطيب وأمان اللذين قتلا من قبل الحراسة الشخصية للقيادي من حزب الاصلاح علي عبد ربه العواضي لمجرد تجاوزهم موكب زفاف ابنته. ونفذ أعضاء مؤتمر الحوار وقفة احتجاجية للمطالبة بضبط الجناة والتنديد بموقف وزير الداخلية المتخاذل وهددوا بتعليق عضويتهم في مؤتمر الحوار في حال تقاعس الاجهزة الامنية في ضبط الجناة. وأثارت الحادثة التي شهدتها العاصمة صنعاء مساء الأربعاء، وأودت بحياة شابين جنوبيين، حالة من السخط والصدمة والاستياء في الشارع اليمني، بعد كشف تفاصيل مروعة عن عملية القتل، والسبب الذي أدى إليه.