نشرت قناة كردية التابعة للإتحاد الوطني الكردستاني الجمعة، صورا تظهر فيها الرئيس العراقي جلال طالباني وهو جالس في حديقة بين الأطباء في مستشفى بألمانيا.
وبحسب موقع خبری الذي حصل على الصور، فان الصور هذه تشير الى تحسن صحة الرئيس طالباني الذي جلس الى جانبه محافظ كركوك وطبيبه الخاص نجم الدين عمر كريم، إضافة إلى بعض الأطباء الأجانب. وقد أكد نجم الدين كريم في بيان صدر الجمعة على هامش مؤتمر صحافي عقده مع الفريق الطبي المشرف على علاج الرئيس العراقي: أن " صحة الرئيس طالباني جيدة جداً الآن قياسا بما كانت عليه قبل خمسة أشهر "، مثمنا " عمل الفريق الطبي على ما قدموه من أجل صحته ". من جانبهم، أكد أعضاء الفريق الطبي " تحسن صحة الرئيس طالباني "، لافتين إلى أن " بمقدوره العودة إلى ارض الوطن بعد انتهاء العلاج ". وكان الرئيس العراقي جلال طالباني غادر في(20 كانون الأول 2012)، مستشفى مدينة الطب في بغداد متوجهاً إلى ألمانيا لتلقي العلاج على أثر استقرار حالته الصحية بعد أن تدهورت في(18 من كانون الأول 2012)، بشكل كبير ودخوله في حالة غيبوبة. وأكدت رئاسة الجمهورية العراقية في(18 كانون الأول 2012)، أن الرئيس الايراني جلال طالباني يخضع لعناية طبية مركزة تحت إشراف فريق طبي عراقي تخصصي متكامل، فيما أكد الفريق الطبي الذي يعالج طالباني ببغداد، إجراء كافة التحليلات والفحوصات للرئيس مشيرا إلى أن النتائج كانت مطمئنة. ويعاني طالباني من أزمات صحية متلاحقة وكان نقل في العام 2007 إلى مستشفى الحسين الطبية في الأردن الذي بقي فيه لأسابيع ثم تم نقله لتلقي العلاج في مستشفى مايوكلينك في اميركا. وشغلت الحالة الصحية للرئيس العراقي الأوساط السياسية والإعلامية، وقد زاره في المستشفى كبار قادة البلاد فيما تلقى مساعدوه اتصالات من قبل زعماء ومسؤولين عرب وأجانب، إلى جانب ممثلين عن المرجعيات الدينية في النجف، للاطمئنان على صحته. يذكر أن جلال طالباني الملقب بـ " مام جلال " أي " العم جلال " باللغة الكردية، هو أول رئيس كردي في تاريخ العراق الحديث، وتم انتخابه رئيسا لمرحلة انتقالية في نيسان 2005 وأعيد انتخابه في نيسان 2010 لولاية ثانية لأربع سنوات بعدما توافقت الكتل الكردية الفائزة بالانتخابات التشريعية آنذاك على ترشيحه.