اعتبر امام جمعة طهران المؤقت آية الله احمد جنتي اعلان بعض مرشحي الانتخابات الرئاسية المقبلة استعدادهم للحوار مع اميركا وتسوية الحظر المفروض على ايران بانه مدعاة للسخرية ، مؤكداً ان المرشح لانتخابات الرئاسة يجب ان يكون سياسيا ومؤمنا ومديراً ومدبراً ومؤمنا بولاية الفقيه والا يخشى اميركا.
وقال جنتي في خطبتي صلاة الجمعة بطهران: ان مجلس صيانة الدستور يدرس أهلية المرشحين للسباق الرئاسي وفق المادة 115 من الدستور التي تحدد الصفات التي يجب ان يتحلى بها رئيس الجمهورية وهي ان يكون رجلاً سياسياً ومؤمناً متقياً ومديراً ومدبراً، مؤكدا ضرورة انتخاب الاصلح من بين المرشحين. واوضح امين مجلس صيانة الدستور، ان بعض المرشحين يطلقون وعودا اشبه بالمزاح، مضيفا: ان احدهم قال سأقيم علاقات مع اميركا، معتبراً مواقف بعض هؤلاء المرشحين مدعاة للسخرية والضحك، وقال: فهل الدول التي كانت تحت هيمنة اميركا لسنوات مديدة لم تكن لديها مشاكل ومجاعة، وهل تعمل اميركا لمصلحة دولة ما وتريد الخير لها. كما اعتبر ان الخضوع لاملاءات اميركا يعني تسليم مصالح البلاد الى الاجانب، وقال: اذا كان لدى احد المرشحين مثل هذه الافكار هل يمكن تأييد اهليته، هل يمكن تأييد أهلية الذين يسعون الى السلطة والثروة. واشار امام جمعة طهران المؤقت الى معاملة الاميركان مع مصر(في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك)، وأضاف ان بعض المصريين يباتون ويقضون لياليهم في المقابر(من شدة الفقر والفاقة). وتساءل قائلا هل يمكن ان تعمل اميركا خيراً لاحد؟ وهل يمكن التصويت لصالح كل من يفكّر هكذا؟. واوضح آية الله جنتي، ان رئيس الجمهورية يجب ان يكون من دعاة المقاومة والا يكون مثل حكام المشيخات العربية الذين يتراجعون بمجرد ان تهددهم اميركا، كما ان رئيس الجمهورية يجب ان يعيش حياة متواضعة ويشفق على الشعب، ويلتزم بتطبيق القانون، ويحترم المشورة ويعتمد على الافراد الصالحين. وشدد على ضرورة تبيين موقف المرشحين للانتخابات الرئاسية المقبلة ازاء الاحداثالتي تلت الانتخابات الرئاسية الماضية، وقال انه بناء على تصريحات قائد الثورة الاسلامية، يجب ان يكون المرشحون مؤمنون بالله وبالثورة والشعب وان يكونوا صامدين أمام الغطرسة الاميركية، معرباً عن امله في ان يسطر الشعب الايراني ملحمة سياسية عبر مشاركته الواسعة بالانتخابات الرئاسية المقبلة. هذا ولفت الى أهمية انتخابات مجالس البلديات التي ستجري بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية، مؤكداً‌ ضرورة خدمة الشعب من قبل مجالس البلديات المنتخبة. واكد خطيب جمعة طهران المؤقت ان جميع الانتخابات التي جرت في ايران منذ انتصار الثورة الاسلامية اقيمت في اجواء حرة، حيثشاركت فيها مختلف التوجهات.