ستهدف مسلحوا المعارضة بقذائف هاون اليوم مشفى الزهراوي بدمشق ما أدى إلى وقوع أضرار مادية بغرفة العمليات وشعبة المرضى دون وقوع ضحايا.وقال وزير الصحة الدكتور سعد النايف خلال اطلاعه مع الممثل المقيم لمنظمة الصحة العالمية في سورية اليزابيثهوف على حجم الأضرار التي لحقت بالمشفى " إن الوزارة بدأت منذ صباح اليوم باعداد خطة عمل لإعادة تأهيل الأقسام المتضررة في المشفى وخاصة أنه المشفى التخصصي الوحيد بالتوليد والأمراض النسائيةالتابع لوزارة الصحة بدمشق ".وأوضح الوزير النايف أن الوزارة عملت مؤخرا على رفد المشفى بمجموعات طبية ودوائية وحاضنات أطفال لتعزيز الخدمات الطبية المقدمة فيه وتلبية الاحتياجات الصحية المتزايدة للنساء والأمهات الحوامل مؤكدا أن الحكومة " مستمرة بالعمل على إعادة تأهيل المشافي والمراكز الصحية المتضررة ووضعها مجددا بخدمة المرضى في مختلف المناطق المتضررة ".ولفت وزير الصحة إلى أهمية اضطلاع منظمات الأمم المتحدة بمسؤولياتها في إعادة تأهيل المنشآت الصحية المتضررة وإدانة الأعمال الإرهابية والتخريبية التي تتعرض لها المشافي والمراكز الصحية وضرورة تحييد المؤسسات الصحية وضمان أمنها لتتمكن من تقديم خدماتها الطبية الإنسانية لمحتاجيها.بدورها قالت الممثل المقيم لمنظمة الصحة " إن ما حدثاليوم شيء مؤلم جدا وأن منظمة الصحة العالمية تستنكر جميع الأعمال التي تستهدف القطاع الصحي والمؤسسات الصحية في سورية " مبينة " أن المنظمة تسعى إلى الحفاظ على المؤسسات الصحية بعد خروج ثلثها عن الخدمة نتيجة الأعمال الإرهابية ".وأوضحت هوف أن منظمة الصحة العالمية قدمت مساعدات ومعدات طبية وأدوية لمشفى الزهراوي وأن " المنظمة ستستمر بالتعاون مع وزارة الصحة لتقديم الدعم اللازم وخاصة بعد هذا الحادثالأليم ".يشار إلى أن الهيئة العامة لمشفى الزهراوي بدمشق تنفذ نحو 13 ألف عملية ولادة سنويا وتستقبل خمسة آلاف مريضة شهريا وتضم شعبتين للجراحة والتوليد وتقدم خدمات مخبرية متنوعة كما يشرف على تقديم الخدمات الطبية فيه نحو 35 طبيبا من مختلف الاختصاصات و80 قابلة قانونية وممرضة.