في سلسلة عمليات القمع المستمرة التي تقوم بها قوات الامن البحرينية المدعومة بمدرعات لقمع المتظاهرين المعارضين للحكومة ولاجراءاتها القمعية المتواصلة، اكد شهود عيان ان المئات من رجال الامن هاجموا تظاهرة سلمية للمتظاهرين كانوا يطالبون السلطات باطلاق سراح متظاهرين سلميين ونشطاء في حقوق الانسان وقادة احزاب وجمعيات المعارضة من سجون الحكومة.
وعلت هتافات المتظاهرين وضمنهم نساء، للمطالبة باطلاق سراح السجناء الذين رفع المحتجون صورهم وهتفوا بسقوط النظام وبمحاكمة القتلة في اشارة للوزراء والضباط الذين امروا ونفذوا عمليات اطلاق النار على المتظاهرين وامروا بتعذيب المعتقلين الذي ادى في اكثر من 18 حالة الى الوفاة بسبب التعذيب الوحشي المفضي للموت > وحسب شهود عيان فان قوات الامن استخدمت قنابل الغاز السامة المحرمة دوليا، كما استخدمت القنابل الصوتية والهراوات ضد المتظاهرين ما ادى الى وقوع اصابات في صفوف المتظاهرين. والتظاهرات التي جرت قرب المنامة جاءت تلبية لدعوة من «ائتلاف شباب 14 فبراير» الذي ينظم عبر شبكات التواصل الاجتماعي حركة الاحتجاجاجات المستمرة ضد النظام.