في محاولة للتصدي للجدار العازل الذي بنته السعودية مع الحدود اليمنية توجهت " مسيرة راجلة" لمحجتجين يمنيين نحو الحدود مع السعودية في محافظة " الحديدة " للاحتجاج على بناء الجدار العازل بين البلدين ، ولكن قوات الامن سارعت الى التصدي للمسيرة والحيلولة دون وصول المحتجين الى نقاط الحدود السعودية .كما رفع المحتجون شعارات اتندد بسياسة السلطات السعودية مع اليمنيين العاملين في السعودية ، ودعا المحتجون الى الغاء اتفاقية الحدود التي وقعها الرئيس السابق علي عبد الله صالح مع المسؤولين السعوديين والتي تنازل فيها عن اراض يمنية لسعودية . وبحسب غمدان أبو علي، الصحفي والناشط الحقوقي في مدينة الحديدة، الذي تحدث الى سي ان ان ، فقد كانت المسيرة قد انطلقت الجمعة من مركز محافظة الحديدة غرب البلاد مروراً بمديرية "القناوض "شمالاً، وندد المشاركين في المسيرة الراجلة بـ " ما أطلقوا عليه " جدار الفصل العنصري'"  التي تقيمه السعودية على الحدود مع اليمن." كما طالبوا بإعادة النظر بالاتفاقيات الموقعة بين البلدين، في عهد الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، وعدم المصادقة النهائية عليها إلا بعد عرضها للاستفتاء الشعبي، معتبرا أن المسيرة "رسالة إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومة الوفاق الوطني برفضهم الانتهاكات التي تمارسها السعودية ضد المغتربين اليمنيين" على حد تعبيره. واعلن الناطق الرسمي باسم المسيرة، ماجد سفيان في تصريح للصحفيين : "فوجئنا بأطقم عسكرية من قوات الأمن المركزي والأمن العام تقطع الشارع، قبل نقطة " الخشم" بنحو مئة متر  وحالت دون تقدمنا باتجاه الحدود، وبعد نحو أربع ساعات من التفاوض معهم لترك المسيرة أعادوا رصف صفوفهم وأطلقوا الرصاص الحي من رشاشاتهم في الهواء بالإضافة إلى إطلاقهم للغاز المسيل للدموع." وأضاف: "تحصن عدد من المحتجين في القرى والمساجد القريبة ولكن من الملاحظ أن هنالك توجيهات وعملية منظمة لقوات الأمن لمن يريدون احتجازه" موضحاً أن قوات الأمن احتجزته بالإضافة إلى قائد المسيرة، محمد المسني، وخمسة نشطاء، كما احتجزوا السيارة التي كانت تنقل معداتهم ومقتنياتهم الشخصية. وبحسب سفيان فقد أفرجت قوات الأمن عن الموقوفين دون تسليمهم مقتنياتهم، مرجحا أن ذلك حصل بعد وصول "توجيهات" وقد طلب العناصر من المفرج عنهم تعهدات بعد القيام بالمسيرة، ولكن النشطاء رفضوا ذلك وأكدوا عزمهم إعادة ترتيب أنفسهم ومواصلة مطالبهم. يذكر ان الرئيس السابق على عبد الله صالح وقع اتفاقية ترسيم حدود مع السعودية ، بالرغم من انها كانت تقر بامتلاك السعوديين لاراضي يمنية ، والان يسعى الناشطون والمعادون للسعودية الى الحيلولة دون التصويت على اتفاقية ترسيم الحدود وحاكمة على عبد الله صالح لخيانته الوكن والتنازل عن اراض يمنية للسعودية .