شن رجل الدين الوهابي السعودي، هجوما اعلاميا على الحكومة العراقية ورئيس الوزراء نوري المالكي واصفا استمرار السلطات العراقية اعتقال المتهمين والمحكومين عليهم بالقضاء بعد ادانتهم بجرائم ارهابية بانه " أمر لا ينبغي السكوت عليه " في موقف فيه جرأة ووقاحة في الدفاع عن سعوديين ارهابيين متورطين في جرائم ارهابية داخل العراق.
وطالب رجل الدين الوهابي محمد العريفي، السعوديين مسؤولين ورجال دين ومواطنين سعودية لانقاذ الارهابي " بدر عوفان الشمري المعترف بتنفيذ اعمال ارهابية والمدان من القضاء العراقي. ودعا رجل الدين الوهابي السعوديين عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بالسعي الجاد في إنقاذ المعتقلين السعوديين - الارهابيين " بالعراق، متجاهلا حجم جرائمهم بتنفيذ اغتيالات وعمليات تفجير ادت الى استشهاد المئات من العراقيين وجرح الالاف. وهاجم العريفي رئيس الحكومة نوري المالكي ووصفه بانه " يتحكم برقاب السعوديين، اي الارهابيين، قائلا: انه أمر يجب عدم السكوت عليه ". وتجاهل رجل الدين الوهابي العريفي، المشهور بعداوته للمسلمين الشيعة، جرائم السعوديين الارهابيين المعتقلين في سجون العراق، كما تجاهل حصولهم على خدمات ورعاية داخل السجون ومن بينها السماح لهم بالاتصال بذويهم.