أفاد نادي الأسير بأن الأسير جهاد عبد اللطيف ابو هنية من قرية عزون بقلقيلية، المعتقل منذ عام 2007 والمحكوم 16 عاما، يعاني من فقدان الذاكرة، وقد ازدادت حالته الصحية سوء حتى أصبح غير قادر على تذكر أسماء رفاقه في الأسر.
وعبّـرت عائلة الأسير عن قلقها تجاه وضع ابنهم الصحي الخطير وما وصل إليه من عدم تعرفه على والديه أثناء الزيارة التي قاموا بها مؤخراً.
وقد بدا الحزن والأسى على العائلة حيال وضع ابنهم حينما قاموا بزيارته ولم يتذكرهم الأمر الذي دفع والده للاستفسار عن الأمر من قبل زملائه حيثأخبر احد زملاء جهاد أن إدارة السجن تقوم بإعطاء جهاد دواء بكميات كبيرة دون معرفة اسم أو نوع هذا الدواء وقد تفاجئ الأسرى المتواجدون مع جهاد بفقدانه للذاكرة لدرجة عدم تذكره أسماء زملائه المتواجدين معه ليل نهار داخل الغرفة.
هذا وناشدت عائلة الأسير كافة الجهات المعنية والتي تهتم بحقوق الإنسان التدخل من أجل إنقاذ حياة ابنهم الذي لم يتجاوز عمره 32 عاما.
وحمل مدير نادي الأسير في قلقيلية لافي نصوره الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير جهاد ابو هنية وطالب بتقديم العلاج المناسب له كون الأسير تعرض للضرب من قبل إدارة مصلحة سجون الاحتلال حينما حاولت فرض الزي البرتقالي على الأسرى ومنذ ذلك الحين لم يتلق أي علاج مناسب لحالته.