قامت شركة أغذية الأطفال "كيلوغ" في بريطانيا بإجراء دراسة، كشفت نتائجها أن الكثير من تلاميذ المدارس الإبتدائية البريطانية يلجأون إلى التدخين وتناول مشروبات الطاقة، بسبب ضغوط الامتحانات اعتقادا منهم أن ذلك يساعدهم على النجاح.
وقالت الدراسة التي نشرتها صحيفة " صن "، إن 43% من التلاميذ من الفئة العمرية 10 و11 عاما الذين خضعوا للامتحانات في العام الماضي، لم يتمكنوا من الأكل مسبقا بسبب شعور العصبية. وأضافت أن 2.5% من التلاميذ البريطانيين اعتمدوا على مشروبات الطاقة قبل خوض الإمتحانات. ووجدت الدراسة أن واحدا من كل 200 تلميذ لم يتمكن من الأكل على الإطلاق قبل الإمتحانات، ودخل إلى قاعة الإمتحان بعد تدخين عدد من السجائر فقط. وقالت خبيرة علم النفس في " كيلوغ " إيما كيني، إن تلاميذ المدارس الإبتدائية البريطانية " لا يحصلون على الدعم العاطفي والعملي الحيوي الذي يحتاجون إليه خلال أوقات الامتحانات المجهدة ".