قال صفوان عكاش عضو المجلس المركزي لهيئة التنسيق الوطنية المعارضة ان تسوية الازمة السورية والتوجه نحو التحول الديمقراطي بحاجة الى توافق دولي واقليمي ومحلي .
وقال عكاش في تصريح ادلى به مساء الجمعة لقناة العالم ان التوافق بين روسيا واميركا لايجاد تسوية سلمية للازمة السورية يعتبر خطوة الى الامام الا ان هناك بعض الاطراف لاتزال غير متعاون كما ان توجه بعض اطراف المعارضة هو نحو مايسمى بالحسم العسكري لكن هذا المنطق سواء من المعارضة او الحكومة هو منطق خاطىء يوصلنا الى تدمير سوريا. واضاف: نحن الان يجب ان نضم جهودنا مع جهود كل الاطراف الخيرة من اجل وقف هذه الماساة التي يعيشها الشعب السوري مؤكدا: نحن في هيئة التنسيق وفي المؤتمر الوطني للانقاذ الذي عقد في 23-9 - 2012 - في دمشق قد طالبنا بعقد مؤتمر دولي للجهات المعنية بالمشكلة السورية يحدد طريقة الحل وافاقه. وصرح عكاش قائلا: الذي حصل بين وزيري خارجية اميركا وروسيا يتناغم تماما مع طرحنا وبالتالي نرحب مبدئيا بهذه الخطوة التي يمكن من خلالها انقاذ مايمكن انقاذه من الوطن السوري مؤكدا ان اميركا تاخرت كثيرا في هذا الاستنتاج الذي يؤكد على وجوب حل سياسي للازمة السورية بحيثان الاميركان وللاسف يجربون كل الاحتمالات الخاطئة قبل ان يتوصلوا الى حل صحيح. وتابع عكاش: ان الممارسة الاميركية في الازمة السورية كانت ممارسة سلبية وخلقت معارضة خاصة بها ودعمتها ثم الغتها بجرة قلم ثم خلقت معارضة اخري بحيثان المهم بالنسبة لهذه الدولة هو ان يكون التابعون لها مطيعين وغير مستقلين مؤكدا: مهما اشتدت الحرب الدائرة في النهاية نحن بحاجة الى حل سياسي قائم على عملية تفاوضية بين جميع الاطراف السورية ويتطلب هذا الحل دعما اقليميا ودوليا وعربيا.