وصل مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية علي اكبر ولايتي، الى لجنة الانتخابات بوزارة الداخلية الايرانية لتسجيل ترشيحه لخوض الانتخابات الرئاسية الحادية عشرة.
وقد وصل ولايتي قبيل ظهر اليوم السبت، الى مقر اللجنة المركزية للانتخابات الرئاسية بوزارة الداخلية، لتسجيل ترشيحه لخوض الانتخابات الرئاسية الحادية عشرة. وتولى علي اكبر ولايتي حقيبة الخارجية في الجمهورية الاسلامية في ايران طيلة 16 عاما في مرحلة كانت تعد من اصعب المراحل، تضمنتها الحرب الصدامية المفروضة علي ايران التي استمرت ثماني سنوات.من هو علي اكبر ولايتي؟علي اكبر ولايتي كان عضوا في البرلمان الإيراني في دورته الأولى، ووزير لخارجية إيران بين عامي 1981و 1997. أصولي مقرب من قائد الثورة ويعمل حاليا مستشاراً له لشؤون السياسية الدولية وعضوا في المجلس الثقافي الأعلى للثورة وكذلك عضوا في مجلس تشخيص مصلحة النظام. ترشح علي أكبر ولايتي وزير الخارجية الإيراني الأسبق للانتخابات الرئاسية عام 2005 لكنه انسحب لدعم هاشمي رفسنجاني الرئيس الأسبق والرئيس الحالي لمجلس تشخيص مصلحة النظام. ويعتبر علي أكبر ولايتي أحد ثلاثة أعضاء ائتلاف الأصوليين في الانتخابات الرئاسية القادمة الموسوم بالائتلاف الثلاثي من اجل التقدم والذي يضم أيضا كلا من حداد عادل ومحمد باقر قاليباف ومازال يشكل قطبا مهما في الانتخابات، وهو يعتزم دخول سباق الرئاسي لدورته الحادية عشرة. اعلن الاعضاء في الائتلاف الثلاثي انهم ملتزمون بتعاونهم معا حتى زمن إجراء الانتخابات ولم يستبعد ولايتي ان يعرف الائتلاف الثلاثي شخصاً آخر كمرشح في نهاية المطاف. مناصب: - النائب في البرلمان الايراني في دورته الاولى - وزير الخارجية عام 1981 حتى 1997 - المستشار الدولي لقائد الثورة الاسلامية في ايران - عضو في " المجلس الأعلى " للثورة الثقافية - عضو في مجلس تشخیص مصلحة النظام فی ایران