قتل 11 شخصاً على الاقل وأصيب 31 آخرون السبت في مناطق " كراتشي " و " بيشاور " في هجومين استخدمت فيهما قنابل بعد ساعات على بدء عمليات التصويت في الانتخابات التشريعية الباكستانية.
واستهدف الاعتداء الاول مرشحاً علمانياً للانتخابات في كراتشي وأسفر عن 11 قتيلاً على الاقل منهم طفل في الثالثة من عمره، و23 جريحاً، في حين تبنت الاعتداء حركة " طالبان " الباكستانية.
من جهة ثانية، أصيب ثمانية اشخاص على الاقل بانفجار قنبلة وضعت على دراجة نارية امام قلم اقتراع للنساء في بيشاور، كما اعلن مسؤول في مستشفى لايدي ريدينغ في بيشاور.
عشرات الضحايا في استهداف مراكز الاقتراع في باكستان
وكانت قد افتتحت مراكز الاقتراع في باكستان صباح السبت، معلنةً بدء عملية التصويت في الانتخابات العامة في البلاد، في انتخابات تشريعية تعتبر تاريخية لترسيخ " دعائم الديموقراطية ". ومن المتوقع بنظر المحللين أن تؤدي الانتخابات إلى أول انتقال للسلطة بين حكومتين مدنيتين في بلد حكمه الجيش لأكثر من نصف تاريخه المضطرب.
وفي تمام الساعة 08,00(03,00 تغ) صباحاً فتحت المراكز التي يناهز عددها 70 الفاً، على ان تغلق الساعة 17,00(12,00 ت غ)، لتبدأ بعدها اللجنة الانتخابية مساءً بإعلان النتائج الاولية لهذه المنافسة التي يتوقع ان تكون حادة، بين المرشح الأوفر حظاً، نواز شريف زعيم حزب الرابطة الإسلامية، ونجم رياضة الكريكت السابق عمران خان، زعيم حركة الإنصاف.
باكستان تقترع اليوم على وقع هجمات " طالبان "
من جهة ثانية، تجري الانتخابات هذا العام في ظل تهديدات " طالبان "، التي نصحت للناخبين بألا يدلوا بأصواتهم حتى " يبقوا على قيد الحياة "، ولأن " طالبان " لم تتمكن من التشويش على العملية الانتخابية التي يعتبرونها منافية " للشريعة الاسلامية "، هددت بمهاجمة مراكز الاقتراع نهار الانتخابات.
وقال المتحدثباسم " طالبان " الباكستانية احسان الله احسان إن " الديموقراطية نظام غير اسلامي، نظام كفار. لذلك اطلب من السكان تجنب مراكز الاقتراع اذا ارادوا عدم المجازفة بفقدان حياتهم "، حسب قوله.
باكستان تقترع اليوم على وقع هجمات " طالبان "
وكانت قد اسفرت هجمات، الجمعة، نسبت الى متمردين عن عشرة قتلى بينهم مرشح لانتخابات الجمعية المحلية في ولاية السند(جنوب) قتل في كراتشي مع اثنين من انصاره، بحسب مصدر طبي. وكانت مصادر " طالبان " اكدت أن " المتمردين اختاروا انتحاريين لتحضير اعتداءات وثني السكان عن المشاركة وخصوصاً الذين ينتمون الى احزاب علمانية اعضاء في التحالف السابق ".
بدورها أفادت قناة " روسيا اليوم " أن استنفاراً أمنياً قائماً في البلاد بشكل غير مسبوق، حيثنشر الجيش 75 ألف عنصر في مختلف المدن، ليصل اجمالي عدد العناصر المشاركة في ضبط الأوضاع الأمنية الى 600 ألف عنصر من مختلف الاجهزة الامنية. وأضافت أن صاروخاً سقط صباح السبت على أحد مراكز الاقتراع شمال غرب باكستان.