عاد الرئيس محمد مرسى الى القاهرة ظهر اليوم الجمعة بعد زيارة تاريخية للبرازيل استغرقت ثلاثة ايام أجرى خلالها محادثات مع رئيسة البرازيل ديلما روسيف تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية فى المجالات السياسية والاقتصادية والصناعية.

ودعا مرسى القيادة البرازيلية الى تحقيق شراكة حقيقية بين البلدين ووجه الدعوة لرئيسة البرازيل لزيارة مصر فى الوقت التى تراه. وتم الاتفاق خلال المباحثات المصرية البرازيلية على تعزيز التواصل بهدف الاستفادة من تجربة البرازيل فى مجالات مكافحة الفقر والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والتحول الديمقراطى ..ودعا الرئيس مرسى الى تحديد برنامج عمل يحقق مصالح الشعبين ووعد بالنظر بجدية فى فتح خط طيران مباشر بين البلدين. وفى برازيليا قام الرئيس مرسى بزيارة هيئة البحوث الزراعية وهى من اشهر الهيئات فى العالم والتى أحدثت تقدما كبيرا فى البرازيل واستمع الى شرح من القائمين على الهيئة حول طريقة العمل ومراحل التقدم والتطور الذى احرزته فى مجالات البحوث الزراعية والعمل على الاستفادة منها فى تطوير البحوث الزراعية المصرية. وشهد الرئيس توقيع 6 اتفاقيات تشمل التعاون فى مجالات التنمية الزراعية والحجر الزراعى والصحة والتعاون بين مكتبة الاسكندرية والمكتبة الوطنية فى البرازيل وتوقيع مذكرتى تفاهم فى مجالى التنمية الاجتماعية والتعاون التقنى. وفى ساوباولو العاصمة الاقتصادية والصناعية قام الرئيس بزيارة لمقر اتحاد الصناعات البرازيلية التقى خلالها مع باولو سكاف رئيس الاتحاد وحضر جانبا من اجتماع منتدى الاعمال المصرى البرازيلى وناقش معهم آفاق التعاون الاقتصادى والتجارى والاستثمارى بين البلدين. وأعرب مرسى عن رغبة مصر فى التعاون مع البرازيل فى مجالات التصنيع العسكرى وتصنيع وتجميع الطائرات والسيارات فى مصر.. والرغبة فى مشاركة البرازيليين فى المشروع المصرى لتوفير 5000 اتوبيس عام فى القاهرة الكبرى وتطوير القطاع الزراعى والصناعات الزراعية. وقد رحب رئيس الاتحاد البرازيلى بالدعوة التى وجهها الرئيس لاعضاء الاتحاد لزيارة مصر فى شهر سبتمير القادم لبحث الخطوات التنفيذية لهذه المشروعات.