أكد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي أن التحول على الساحة السياسية الذي بدا واضحا في لقاء وزيري الخارجية الروسي والأمريكي سببه الأول والمباشر هزيمة المجموعات الإرهابية المسلحة على الأرض. وأشار الزعبي خلال لقائه أمس الوفد الدولي للسلام برئاسة مايريد ماغوير إلى أن "الاحداث في سورية أثبتت أن تنظيم القاعدة و"جبهة النصرة" هما ذراع استخباراتي لقطر والسعودية"،لافتا إلى أن "قطر هي "الكيان الوحيد" في المنطقة الذي يوجد فيه مكاتب رسمية لحركة طالبان ومنظمة بوكو حرام النيجيرية و"الائتلاف السوري المعارض" الحاضن الأساسي للقاعدة و"جبهة النصرة" وهو ما يدعو إلى "محاسبتها أمام مجلس الأمن الدولي لأنها تخالف القرار1373 الذي يحظر على الدول أن توفر ملاذا للإرهابيين". ورأى وزير الإعلام السوري أن "تركيا باتت اليوم حاضنة للإرهابيين بسبب "حكومة حزب العدالة والتنمية التي يرأسها رجب طيب أردوغان المتطرفة دينيا والتي هي جزء من حركة الاخوان المسلمين العالمية والجناح السياسي لتنظيم القاعدة"، مشيرا إلى أن "الإرهاب انتقل وتجاوز آلاف الكيلومترات ليصبح اليوم على حدود أوروبا مباشرة".