قال عدنان الحسيني وزير شؤون القدس في الحكومة الفلسطينية في رام الله ان سلطات العدو اعتقلت صباح يوم الاربعاء الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية من منزله في مدينة القدس المحتلة. واضاف الحسيني في اتصال هاتفي مع رويترز "هذا تصعيد خطير في اطار الحملة ضد المسجد الاقصى الذي زادت الاعتداءات بحقه في الفترة الاخيرة." واوضح ان "اسرائيل تحاول من خلال هذا الاجراء ارسال رسالة الى كل المدافعين عن المسجد الاقصى انها يمكنها فعل اي شيء لاخماد اي صوت يرتفع ليطالب بالدفاع عن المقدسات في مدينة القدس." وتابع "هذا اعتقال سياسي المطلوب التدخل الفوري والعاجل من اجل اطلاق سراح المفتي الذي تم نقله الى مركز تحقيق المسكوبية." من جانبه طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس باطلاق سراح مفتي القدس والاراضي الفلسطينية محمد حسين. وقالت السلطة الفلسطينية في بيان ان عباس "طالب الرئيس الحكومة الإسرائيلية بإطلاق سراح المفتي فورا. وقال إن اعتقاله يشكل تحديا صارخا لحرية العبادة". الاحتلال يحاصر الأقصى وعشرات المستوطنين يقتحمونه قالت "مؤسسة الاقصى للوقف والتراث" إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تحاصر المسجد الاقصى وأبوابه بقوات كبيرة، وتمنع أغلب المصلين من دخوله، فيما نصبت الحواجز في أنحاء البلدة القديمة بالقدس. وقال بيان صادر عن المؤسسة، إنه بالتزامن مع ذلك اقتحم العشرات من المستوطنين المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة ودنسوه، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، ونظموا جولة في أنحائه ( وصل عدد المقتحمين حتى الان 60 مستوطنا)، فيما يتوقع تكرار عمليات اقتحام مماثلة خلال اليوم.