اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الاميركي جون كيري الثلاثاء أنهما متفقان على عقد مؤتمر دولي نهاية الشهر الجاري لإنهاء الأزمة السورية وفق بيان جنيف. وخلال مؤتمر صحافي في موسكو اكد الوزيران ضرورة حل الأزمة السورية بالحوار وتشكيل حكومة انتقالية بدعم دولي. وفي اول زيارة له الى روسيا بصفته وزيرا للخارجية تباحث كيري لاكثر من ساعتين ايضا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وسط اشادة الجانبين باجواء المباحثات. وتريد واشنطن اقناع موسكو احد ابرز حلفاء دمشق باستخدام نفوذها في النزاع في سوريا وقال كيري اثناء مباحثاته مع بوتين في الكرملين ان "الولايات المتحدة تؤمن حقا بان لنا مصالح مشتركة مهمة جدا في سوريا". واشار الى ان هذه المصالح تعني استقرار المنطقة وعدم السماح للمتطرفين باثارة المشاكل في المنطقة وغيرها من المناطق مضيفا امل في ان نتمكن اليوم من مناقشة ذلك قليلا، ونرى ان كان بامكاننا ايجاد ارضية مشتركة. وفي تصريحاته الاولية لم يتطرق بوتين بشكل محدد الى اختلاف المواقف بين واشنطن وموسكو بشان سوريا، الا انه قال ان الكرملين يعد ردا على رسالة حول العلاقات الثنائية بعث بها الرئيس الاميركي باراك اوباما في نيسان/ابريل. واعربت روسيا الاثنين عن "بالغ القلق" اثر الهجمات الاسرائيلية على سوريا نهاية الاسبوع الماضي اضافة الى سوريا سيسعى جون كيري خلال زيارته الاولى هذه الى روسيا كوزير للخارجية الاميركية الى تحسين العلاقات بين واشنطن وموسكو. وتتزامن زيارة كيري مع الذكرى الاولى لعودة بوتين الى قصر الكرملين في السابع من ايار/مايو 2012 لولاية ثالثة تدهورت خلالها العلاقات كثيرا بين البلدين.