استنكر رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النيابي في لبنان النائب العماد ميشال عون المواقف المؤيدة للعدوان الاسرائيلي على سورية. ولفت الى ان "الصمت على هذه الغارة يعني القبول بها وتتضمن استهزاء بالرأي العام العالمي"، وأكد ان "القوة التي يعطونها لاسرائيل وتبرير اعتدائها أمر معيب"، ورأى ان "هذا العدوان الإسرائيلي يتضمن إعلان حرب". وقال العماد عون في حديث له بعد الاجتماع الاسبوعي لتكتل "التغيير والاصلاح" النيابي الثلاثاء "نحن لا نسمع اي ادانة للخروق الاسرائيلية لاجواء لبنان"، واضاف "أجواؤنا يجب الا تكون مفتوحة لأحد فما هي الاجراءات التي تتخذها الامم المتحدة في هذا الصدد؟ إن من يعتمدون على الامم المتحدة لتدافع عن حدود لبنان الأفضل لهم ان يسكتوا". وفي الشأن الداخلي اللبناني، قال العماد عون إنه "من المؤيدين دون قيد او شرط لخطاب رئيس الجمهورية ميشال سليمان في ما يتعلق بالفساد ومكافحته"، وتابع "اتمنى عليه مساعدتنا في إقرار القانون الذي قدمناه لمجلس النواب باقرار محكمة خاصة لمحاكمة المتهمين بجرائم مالية على الخزينة العامة".