من المقرر أن يقوم وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، "بمحاولة أخرى" لمعرفة ما إذا كان بمقدور الولايات المتحدة وروسيا العمل معا على إيجاد حل سياسي لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا حين يزور موسكو هذا الأسبوع. حيث من المنتظر أن يغادر كيري واشنطن، اليوم الاثنين، متوجها إلى موسكو؛ ليلتقي بالرئيس فلاديمير بوتين غدا الثلاثاء؛ من أجل مناقشة موضوعات مختلفة من بينها برنامجا كوريا الشمالية وإيران النوويان وأفغانستان والتجارة الأمريكية الروسية. وقال مسئول أمريكي، اشترط عدم نشر اسمه، إنه لا يعرف ما إذا كانت واشنطن وموسكو ستتمكنان من تحقيق تقدم في تنفيذ الخطة السياسية الخاصة بسوريا التي اعتمدتاها في 30 يونيو 2012 ولم تخط خطوة واحدة منذ ذلك الحين. وقال هذا المسئول الأمريكي :إن لدينا التزامهم الرسمي من خلال موافقتهم على بيان جنيف الصادر في 30 يونيو 2012، لكننا بحاجة الآن إلى تجاوز مثل تلك الالتزامات الرسمية إلى معرفة ما إذا كانت هناك سبل للتقدم الفعلي انطلاقا منها. وأضاف قائلا :ليس سرا أننا لم نتمكن ـ حتى الآن ـ من القيام بذلك لكننا نريد بالتأكيد أن نجرب القيام بمحاولة أخرى، بذل جهد آخر في هذا الصدد لأن الأحداث على الأرض تسوء باطراد. كانت الخطة ـ التي اتفق عليها في جنيف ـ تهدف إلى حل الأزمة من خلال محادثات بين كل أطرافها لكنها لم تتصد لمسألة مصير الرئيس السوري بشار الأسد، وتقول روسيا إن خروجه من السلطة لا يمكن أن يكون شرطا مسبقا لإجراء حوار بين السوريين لوضع نهاية للصراع.