استنكارا للإعتداء على مرقد الصحابي الجليل حِجر بن عدي الكندي على يد المجموعات التكفيرية بريف دمشق، نفَّذَت الحوزات العلمية كافة في الجمهورية الاسلامية الايرانية وقفةً احتجاجيةً وتعليقاً للدروس. وعلى رأس هذه الحوزات المدرسة الفيضية للعلوم الدينية في مدينة قم المقدسة التي شهدت تجمُّعاً حاشداً، بحضور علماء الدين وطلبة العلوم الدينية. وقد أُلقيت كلماتٌ ندَّدت بالعمل الشنيع الذي قامت به تلك المجموعات التكفيرية. وفي مشهد المقدَّسة والعاصمة طهران والمحافظات الايرانية الأخرى نُظِّمت تجمُّعاتٌ احتجاجيةٌ، تنديداً بانتهاك القيمِ والأخلاقِ والمبادئ الاسلامية والإنسانية. وفي العراق، تمَّ تنظيم وقفاتٍ احتجاجيةً على التعرُّض لمقام الصحابي الجليل حِجْر بن عَدِيّ، وتوقفت الدراسةُ في الحوزات العلمية في النجف الاشرف.