أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، اليوم الجمعة، استعداد بلاده للتفاوض مع جميع قوى المعارضة السورية. وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السلوفيني كارل أريافيتس في ليوبليانا إنه يجب البحث عن سبل وقف العنف ليس في موسكو أو في أية عاصمة أخرى وإنما في إطار تفاوض مباشر بين المعارضة والحكومة السورية كما جاء ذلك في بيان جنيف المعروف. وأضاف قائلا إن الأطراف التي تتحدث عن احتمال توريد الأسلحة إلى المعارضة السورية تراهن على الحل العسكري لافتا إلى أن الحديث عن إمكانية تزويد المعارضة بالأسلحة والمعدات المميتة أو غير المميتة يدل على الرهان على الحل العسكري لا السياسي. وأشار لافروف إلى "أنه يجب على الذين يتحدثون عن الحل العسكري أن يفهموا أنهم سيدفعون لتحقيق مصالحهم الجيوسياسية بالمزيد من الضحايا في سورية"، لافتا إلى أن موسكو تتوقع مواصلة الحوار حول سورية مع الطرف الأمريكي خلال زيارة وزير الخارجية جون كيري إلى روسيا المرتقبة مشيرا إلى أن واشنطن أكدت أثناء اتصالاتها الأخيرة مع موسكو حول سورية تأييدها للحل السياسي لا العسكري للنزاع .