تعرض وزير النفط النيجيري السابق شيتيما مونغونو البالغ من العمر 84 عاما للخطف على يد مسلحين خارج مسجد في مدينة مايدوغوري شمال شرق البلاد. وقال أبو بكر علي مونغونو نجل الوزير السابق لوكالة فرانس برس إن "الخاطفين اتصلوا بنا وتمكننا من التحدث مع والدي عبر الهاتف"، مشيرا إلى أنهم "قالوا لنا انه بخير.. لقد طلبوا فدية". وأشار سكان آخرون وأقرباء للوزير السابق أن مونغونو الذي ترأس في العام 1972 منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) التقى أشخاصا بعد صلاة الجمعة ثم تعرض لهجوم بعدما دخل إلى سيارته. ولم تعلن أي مجموعة مسؤوليتها عن عملية خطف مونغونو الذي شارك في تجمع "للحكماء" في مارس وحض الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان على البحث في المشاكل المطروحة جراء مجموعة بوكو حرام. وفي هذه المنطقة الواقع أقصى شمال شرق نيجيريا احتجزت عائلة فرنسية من سبعة إفراد لشهرين بعد خطفها في فبراير في شمال الكاميرون.