اعتقلت السلطات الاندونيسية رجلين يشتبه بانهما خططا لاعتداء على سفارة بورما. وأعلن الناطق باسم الشرطة الوطنية بوي رافلي عمار في بيان أنه تم توقيف رجلين ليل أمس الخميس كانا على دراجة نارية في حي سكني جنوب العاصمة وضبطت بحوزتهما خمس قنابل يدوية الصنع. واكد مصدر قريب من الملف في شرطة مكافحة الارهاب الاندونيسية طالبا عدم كشف هويته ان المشبوهين خططا لتنفيذ هجومهما اليوم الجمعة. وقال رئيس وكالة مكافحة الارهاب الاندونيسية انسياد مباي لفرانس برس ان سفارة بورما في جاكرتا كانت هدف الاعتداء. واضاف "نحن متأكدون من ان الاعتداء كان سينفذ لو لم نتدخل"، كما اعتقلت زوجة احد الرجلين ايضا بصفة شاهد. وتشهد بورما جرائم إبادة ضد أقلية الروهينيجيا المسلمة. وتظاهر الآلاف في اندونيسيا وتوجهوا إلى سفارة بورما التي تتمتع بحراسة مشددة، وهم يرفعون لافتات كتب عليها "اوقفوا الابادة في بورما". ويضمن الدستور الاندونيسي حرية العبادة لسكانه البالغ عددهم 240 مليون نسمة 90 بالمئة منهم مسلمون.