اكد مفتي اهل السنة والجماعة في العراق الشيخ "مهدي الصميدعي" انه لا يجوز قطعا نبش قبور او هدم المقامات لان هذا الامر تجاوز على الحقوق الشرعية، منتقدا سكوت المنظمات الاسلامية عن الاعتداء على قبر الصحابي حجر بن عدي بسوريا ومعتبرا ان السكوت قد يجر الى فتنة بين المسلمين. وقال الصميدعي خلال تصريح اعلامي ان ديننا ونبينا الاكرم (ص) بين لنا الحدود الشرعية ووضحها لنا واعطانا كل صغيرة وكبيرة ومن يحيد عنها هالك، وفي حديث شريف قال النبي الاكرم، "ان حرمة الميت عند الله كحرمة الحي" اذ لا يجوز التجاوز على قبر الميت سيما واي قبر هو قبر صحابي وقف مع امير المؤمنين وخليفة المسلمين الراشد الامام علي (ع)، وهو صحابي من اهل الجنة. واضاف نحن نعتقد ان فعل الاعتداء على قبر الصحابي حجر بن عدي بسوريا هو فعل بالحقيقة بعيد عن الاسلام، ونحن نتمنى على الله عز وجل ان لا يحمل هذا الاعتداء على الطبقات الاسلامية باعتبار ان هناك رغبات واهواء شائعة خاصة عند الذين يشرعون لدين الله باطلا. وتابع الصميدعي ان المعارضة او غير المعارضة يمكن ان تقع في الفتنة ويجب عليهم ايا من يكونوا استدراك الفرق بين مطالب الدنيا وبين الامور والحقوق الشرعية التي تعود لله سبحانه وتعالى، ولا يجوز التجاوز على التشريعات، اذا لا يجوز قطعا نبش قبور او هدم مقامات الصحابة او التابعين لان هذا الامر تجاوز على الحقوق الشرعية. وبين ان دور المنظمات الاسلامية لا يظهر في مثل هذه الاحداث الطارئة التي ممكن ان تجر الى فتن كبيرة، معتبرا ان بقية المسلمين قد يدفعون ثمن سكوت المنظمات الاسلامية، خاصة وانه من الممكن بعد تفجير هذا المقام وحدوث الفتنة ان تفجر مساجد وحسينيات وتفخخ دور العبادة ويقتل العباد فيها، وهذا امر يستلزم على كل عاقل ان يقول كلمته لاطفاء نار الفتنة، قبل ان يكبر الخبث في صفوف الامة الاسلامية.