نظمت مجموعة "نشطاء من اجل اليمن" وعدد من الحقوقيين الاثنين وقفة احتجاجية امام السفارة الاميركية بصنعاء للمطالبة بايقاف ضربات الطائرات بدون طيار التي تنفذها القوات الاميركية في مختلف المحافظات اليمنية بذريعة ما يسمى مكافحة الارهاب.
وقال المنظمون لهذه الوقفة ان الهدف منها هو التعبير عن الرفض الكامل لانتهاك سيادة الاراضي والاجواء اليمنية، واعربوا عن استغرابهم من سكوت الجهات الحكومية ازاء ذلك. واشاروا الى ان مطالب الوقفة هي الاحتجاج على قتل الابرياء من عامة الشعب اليمني بحجة مكافحة الارهاب، وذكروا ان المواطن اليمني اصبح يعيش حالة من الهلع والخوف والخشية في ان تطاله احدى تلك الضربات غير القانونية في أي وقت. ووجه مجموعة نشطاء من اجل اليمن دعوة الى كل الاعلامين والناشطين الحقوقيين ومنظمات المجتمع المدني وكل اليمنيين للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية. الى ذلك أوصت منظمة ريبيريف البريطانية، فريق العدالة الانتقالية في مؤتمر الحوار بالمطالبة بالوقوف ضد الضربات الجوية المخترقة للأجواء اليمنية تحت مسمى محاربة الإرهاب وسن قوانين للحد من تلك الانتهاكات. وأكدت كوري كريدر المسؤول القانوني للمنظمة بأن المنظمة ترصد كل الانتهاكات الجوية على اليمن، مشيرة الى أن هناك تعتيما حول الارقام الحقيقية للضحايا الذين استهدفتهم الطائرات الاميركية.