أكد أحمدي نجاد في كلمته أمام حشد غفير من أهالي مدينة تبريز، في اطار زياراته التفقدية التي يقوم بها الى المحافظات الايرانية، أن الشعب الايراني يتعرض اليوم الى أشد الضغوط، لأنه قرر ان يبني بلاده على اساس العدالة، وان يقيم العلاقات العالمية على‌ اساس العدالة، موضحاً ان المتغطرسين والمستكبرين لا يستطيعون تحمل العدالة. وأردف الرئيس أحمدي نجاد ان (أعداء الشعب الايراني) يتذرعون بشتى‌ الذرائع للحيلولة دون تقدم الشعب الايراني، مؤكداً‌ ان الأعداء لن يجنون شيئاً جراء مواجهة الشعب الايراني، مخاطباً اياهم (الأعداء) إن "التعاون مع الشعب الايراني لصالحكم، اعترفوا بحقوق الشعب الايراني، الشعب الايراني كان وما زال صاحب منطق و(لغة) الحوار ولم يكن يسعى لانتهاك حقوق الدول الأخرى. قسماً بالله، فان الشعب الايراني سيفشل خططكم وضغوطكم الاقتصادية وسيبلغ قمم" (النجاح والتفوق). وأشار احمدي نجاد الى‌ أن أعداء الامة الاسلامية، يسعون اليوم في العراق وسوريا وسائر الدول لتجزئة الشعوب، حيث يستغلون ثروات الشعوب المظلومة للتامر عليها، كما انهم يثيرون الفتن بين الجماعات والمذاهب المختلفة، مشدداً على‌ ضرورة اليقظة من قبل الجميع لتفويت الفرص على الأعداء الذين يردون نهب ثروات الشعوب. ولفت الرئيس الايراني الى الحظر الغربي المفروض على بيع النفط الايراني، وقال (موجها كلامه الى اعداء الشعب الايراني) إننا بعون الله سنحوّل الحظر على النفط الى فرصة ونفعّلها داخل البلاد، لنبيع السلع المنتجة في الداخل باسعار أغلى عليكم.