في تجدد لاعتداءات المجموعات المسلحة في سورية على المناطق اللبنانية سقط صاروخان على مدينة الهرمل اليوم الثلاثاء وقد اديا الى اضرار مادية دون اصابة اي من المواطنين. وافاد مراسل المنار انه عند التاسعة من صباح اليوم سقط  صاروخان الاول عند مدخل مدينة الهرمل في بناء قيد الانشاء يوجد في الطابق السفلي منه محال لصيانة السيارات وكان فيها زبائن وحالت العناية الالهية دون سقوط اصابات، والصاروخ الاخر سقط في مكان قريب في ارض خلاء. ونقل المراسل عن الاهالي ان هذه الصواريخ عبثية ولن تغير في واقع الامر في مواجهات المناطق الحدودية. النائب نوار الساحلي قال للمنار ان القصف دليل تخبط وضعف في ظل دحر الجيش السوري للمسلحين في ريف القصير. واضاف ان اطلاق الصواريخ على الاماكن السكنية برسم الدول الداعمة للمسلحين وبرسم الامم المتحدة والجامعة العربية، واذا كان المسلحون يعتقدون انهم يرسلون عبر القصف رسائل فهي مردودة لاصحابها. واشار الى اننا ننتظر ترجمة نتائج اجتماع رئيس الجمهورية وقائد الجيش.