علنت شبكة شمس لمراقبة الانتخابات في محافظة ميسان، اليوم الاثنين، أن(كتلة الاحرار) التابعة للتيار الصدري حصلت على المركز الأول في انتخابات مجالس المحافظات، واكدت أن قائمة(دولة القانون) حلت بالمرتبة الثانية، وفيما جاء(ائتلاف المواطن) الذي يرأسه زعيم المجلس الاسلامي الاعلى عمار الحكيم بالمرتبة الثالثة، رجحت المنظمة تغير النتائج بعد فرز اصوات الاقتراع الخاص.

وقال ممثل شبكة شمس في محافظة ميسان حكيم زاير في حديثاعلامي إن نتائج العد والفرز نتائج عمليات العد والفرز للاقتراع العام في المحافظة حتى، صباح اليوم، اظهرت حلول كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري على المرتبة الاولى بحصولها على(77 الف) صوت، مبينا إن قائمة(دولة القانون) حصلت على المرتبة الثانية بحصولها على(64 الف) صوت.

واوضح زاير أن " ائتلاف المواطن الذي يرأسه رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم جاء بالمرتبة الثالثة بعد حصوله على(54 الف) صوت "، لافتا الى أن " كيان الصدق والعطاء جاء بالمرتبة الرابعة بعد حصوله على(11 الف) صوت.

ولفت ممثل شبكة شمس في محافظة ميسان الى أن " قائمة(البيرق الوطني) جاءت بالمرتبة الخامسة بعد حصولها على(10 الاف) صوت "، مرجحا " تغير نتائج الانتخابات في ميسان بعد فرز اصوات الاقتراع الخاص ".

يذكر أن نسبة المشاركين في الانتخابات في محافظة ميسان بلغت 44% من الذين يحق لهم التصويت والبالغ عددهم نحو 550110، ويبلغ عدد نفوس محافظة ميسان بحسب جهاز الإحصاء المركزي في وزارة التخطيط(900,120. 234).

وتنافست تسع كيانات سياسية على مجلس المحافظات ميسان وهي كتلة الاحرار، وكتلة المواطن، والبيرق الوطني، والصدق والعطاء، والشراكة الوطنية، وتحالف ابناء ميسان المدني، وحزب الدعوة تنظيم الداخل، وائتلاف العراقية الموحد، وتضم هذه الكيانات 289 مرشحا بينهم مستقل وآخر متحزب، يتنافسون على 27 مقعدا.

وأعلنت المفوضية العليا للانتخابات في العراق، السبت،(20 نيسان 2013)، عن انتهاء عملية الاقتراع العام في 12 محافظة عراقية وللمهجرين في محافظات الأنبار ونينوى وكركوك "، مؤكدة أن نسبة المشاركين في عموم المحافظات المنتخبة بلغت 50 %، فيما لفتت إلى أن محافظة صلاح الدين سجلت أعلى نسبة 61% في حين سجلت العاصمة بغداد بقسميها الكرخ والرصافة أدنى نسبة مشاركة وبلغت 33%.

وحثت بعثة الأمم المتحدة في العراق، السبت، الناخبين على المشاركة الواسعة والادلاء بأصواتهم واكدت أن لا ديمقراطية في العراق من دون انتخابات، وفي حين اعترفت بأن الانتخابات لن تحل جميع المشاكل في العراق لكنها شددت على أن لا حل للمشاكل من دون انتخابات، وأشادت بإجراءات المفوضية في تنظيم العملية الانتخابية مؤكدة ان " الحبر جيد جدا " وأن الإجراءات بشكل عام تتم وفقا للمعايير الدولية.

وشارك في عملية الاقتراع العام لانتخابات مجالس المحافظات 12 محافظة عراقية، حيثكان عدد المشمولين بالاقتراع نحو 13 مليون و800 ألف ناخب لكن الذين شاركوا هم ستة ملايين و447 ناخب، ادلوا بأصواتهم في 5190 مركزاً انتخابياً و32102 محطة اقتراع، إضافة إلى محافظات إقليم كردستان والأنبار وكركوك ونينوى التي سيسمح فيها بالتصويت للمهجرين من المحافظات المشاركة في الانتخابات، فيما تنافس في الانتخابات 139 كياناً وائتلافاً سياسياً بمشاركة 8275 مرشحا.