اتهم الرئيس السوري بشار الأسد الدول الغربية بدعمها لتنظيم القاعدة في بلاده محذراً إياها من دفع " ثمناً غالياً " في قلب أوروبا وفي قلب الولايات المتحدة الامريكية. وقال الأسد في مقابلة تلفزيونية بثت على قناة " الإخبارية " السورية في ذكرى الاستقلال عن فرنسا في 1946، " إن الغرب مول القاعدة في أفغانستان في بدايتها، ودفع الثمن غاليا لاحقا ". أضاف الأسد " الآلاف من المسلحين يدخلون مع عتادهم إلى سوريا عبر الأردن، إلا أننا بعد إرسالنا مسؤولاً أمنياً، نفت الأردن تورطها بكل ما يحدث". وشبّه الأسد في المقابلة الوضع في سوريا بالدعم الأمريكي للإسلاميين في أفغانستان، ما أدى إلى ظهور حركة طالبان وتنظيم القاعدة. وكانت جبهة النصرة، التي تقاتل قوات الأسد، قد أعلنت قبل أيام ولائها لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.