أصبحت الفرصة متاحة أمام يوفنتوس للاقتراب أكثر من لقبه الثاني على التوالي والتاسع والعشرين في تاريخه بعد انتهاء مواجهة نابولي ومضيفه ميلان بالتعادل 1-1 في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
وسيوسع يوفنتوس الفارق الذي يفصله عن ملاحقه نابولي إلى 11 نقطة وعن غريمه ميلان الثالثإلى 15 في حال فوزه بمباراته الصعبة جداً غداً الإثنين أمام مضيفه لاتسيو على الملعب الأولمبي في روما، قبل أن يستقبل ميلان في المرحلة المقبلة يوم الأحد. على ملعب " سان سيرو "، افتتح ميلان التسجيل بعد مرور نصف ساعة بتسديدة من حدود المنطقة للفرنسي ماتيو فلاميني، لكن فرحة " روسونيري " لم تدم سوى ثلاثدقائق لكـن المقدوني غوران بانديف أدرك التعادل للضيوف بعد أن وصلته الكرة من الجهة اليسرى من خلال السلوفاكي ماريك هامسيك فأطلقها بيسراه من مسافة قريبة في شباك الحارس كريستيان أبياتي(33). وتعرض ميلان لضربة أخرى بعد دقائق عندما اضطر مدربه ماسيميليانو أليغري إلى إخراج الغاني كيفن برينس بواتنغ واستبداله بالفرنسي مباي نيانغ(36)، ثم ازدادت الأمور صعوبة في الشوط الثاني بعد أن رفع الحكم البطاقة الحمراء في وجه فلاميني بسبب تدخله بالقدمين على نحو قاس على الكولومبي خوان زونيغا(72). كالياري يهزم إنتر ويحرج ستراماتشوني وعلى ملعب " سانت إيليا "، أصبح مدرب إنتر ميلان أندريا ستراماتشوني في وضع لا يحسد عليه بتاتاً تجاه رئيس النادي ماسيمو موراتي، وذلك بعد الخسارة الجديدة التي مني بها " نيراتزوري " على يد مضيفه كالياري صفر - 2. ودخل إنتر ميلان إلى هذه المباراة وهو يبحثعن تعويض خيبة المرحلة الماضية عندما تقدم على ضيفه أتالانتا 1 - صفر و3-1 قبل أن يسقط في النهاية 3-4، إلا أن فريق ستراماتشوني لم يتمكن من تجاوز عقبة مضيفه كالياري ومني بهزيمته الثانية على التوالي والرابعة في المراحل الخمس الأخيرة، وجاءت بهدفين من التشيلي ماوريسيو فيريرا بينيا(63 من ركلة جزاء و63). وتعقدت مهمة إنتر في مسعاه للحصول على معقد مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل أو حتى على أحد المركزين المؤهلين إلى الدوري الأوروبي " يوروبا ليغ "، وذلك بعدما تراجع إلى المركز السابع لمصلحة روما الذي عاد من تورينو بفوزه الخامس عشر هذا الموسم وجاء بهدفين لبابلو أوسفالدو(22) والأرجنتيني إيريك لاميلا(60) الذي رفع رصيده إلى 14 هدفاً، مقابل هدف لرولاندو بيانكي(31) في مباراة أكملها فريق العاصمة بعشرة لاعبين بعد طرد فيديريكو بالزاريتي(80). وأبقى أودينيزي على آماله بالمنافسة على المشاركة في " يوروبا ليغ " وصعد إلى المركز الثامن على حساب كاتانيا، وذلك بفوزه على مضيفه بارما بثلاثة أهداف نظيفة للكولومبي لويس مورييل(12 و43) والأرجنتيني روبرتو بيريرا(62). ورفع أودينيزي رصيده إلى 48 نقطة في المركز الثامن بفارق نقطة أمام كاتانيا الذي اكتفى بالتعادل مع ضيفه كييفو صفر - صفر. وتعادل سمبدوريا مع جاره ومضيفه الجريح جنوى بهدف للبرازيلي سيتادين إيدر(28)، مقابل هدف للبرازيلي الآخر فرانشيسكو ماتوزالم(80) في لقاء أكمله الضيوف بعشرة لاعبين بعد طرد أندريا كوستا(78). وحصل الجريح الآخر باليرمو على نقطة من مباراته وضيفه بولونيا بالتعادل معه بهدف للسلوفيني يوسيب إيليسيتش(4)، مقابل هدف لمانولو غابياديني(17).