أعلن وكيل وزارة الخارجية للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون البحريني السفير حمد العامر، أن الاجتماع الوزاري المشترك بين دول مجلس التعاون والإتحاد الأوروبي الذي ستشهده العاصمة المنامة يوم الاحد سيناقش الكثير من القضايا السياسية الإقليمية والعالمية، أهمها الأزمة السورية والموضوع النووي الإيراني، بالإضافة إلى عملية التسوية والمبادرة الخليجية الثانية في اليمن.
وفي تصريح له، علق العامر على علاقة بلاده بطهران بالقول " نحن دائما ننظر إلى إيران على أنها دولة أو جارة مسلمة، ونرغب دائما ان تكون لنا معها علاقات ودية وتعاون وثقة وحسن جوار تقوم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية، هذا هو اساس رغبتنا وعلاقتنا الذي نضعه دائما في الاعتبار ". وأضاف " ايران دولة مهمة جدا في المنطقة ولا يمكن تحييد دورها، إلا أنني أكرر أننا دائما نسعى لأن تكون العلاقات ثابتة واضحة مبينة على الثقة وحسن الجوار. فعندما يقول الرئيس الايراني المنتخب حسن روحاني أن توجهه هو استعادة العلاقات الدبلوماسية، فهو توجه طيب نرحب به ونتمنى مستقبل مشرق وجديد في العلاقات الدبلوماسية وعلاقات الجوار، ليس على مستوى البحرين فحسب، بل على مستوى دول المجلس ككل ".