أقدمت قوة مشاة صهيونية على خرق الخط الأزرق في منطقة نهر الوزاني بشكل مفاجئ  بعد سلسلة إستفزازات نفذها العدو في المنطقة على مدى الأشهر الماضية من خلال تخطيه السياج التقني عشرات المرات وتحرك لافت لدبابات الميركافا في المنطقة. فقد دخل ستة جنود صهاينة الأراضي اللبنانية متجاوزين الخط الأزرق في نقطة تسمى "اللوزية" عند ضفاف الوزاني  وعبروا مياه النهر نحو الضفة الغربية التي تعتبر عقارا مملوكاً لأحد اصحاب المنتزهات، ولاحقوا المواطن فادي عبد الله الذي كان يصطاد السمك مطلقين النار في الهواء بعد تمكنه من النجاة، ثم مكثوا قرابة العشرين دقيقة في الأراضي اللبنانية حيث كان ينتظرهم ثلاثة جنود داخل الخط الأزرق واليات الهامر خلف السياج التقني وقبل مغادرتهم الأراضي اللبناني قاموا بالسطو على معدات الصيد التي كان يحملها المواطن عبدالله. جرى ذلك وسط إهمال القوات الدولية التي لم تتحرك لهذه الخطوة إلا بعد رفع للجيش اللبناني شكوى بالخرق الإسرائيلي. اعقب ذلك قيام دبابة ميركافا اسرائيلية بخرق السياج التقني قرب منتزهات الوزاني وسط تجول عدد من آليات الهامر قرب السياج الشائك في المنطقة.