من المقرر أن يلتقي وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة نظيره الصهيوني يائير لابيد الأحد بهدف تجديد العلاقات الاقتصادية المتوقفة بين السلطة الفلسطينية و"الكيان الصهيوني".   ونقلت القناة السابعة في التلفزيون الصهيوني عن مكتب لابيد أن اللقاء سيعقد في مكتب الوزير الصهيوني بالقدس المحتلة في أول اجتماع عمل مع بشارة وذلك بهدف مناقشة تجديد العلاقات الاقتصادية بين "الكيان" والسلطة الفلسطينية.   وبين أن الاجتماع تم التنسيق له مع رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، وذلك لتجديد الاتصالات والتفاهمات الاقتصادية التي توقفت في تشرين ثاني 2012 في عهد الحكومة السابقة.   وقال لابيد: إنه يعلق أماله على أهمية اللقاء والبدء بحوار مع السلطة الفلسطينية لتعزيز القضايا الاقتصادية المطروحة بين الجانبين.