أصدرت محكمة الإرهاب فى سوريا، حُكمًا بإعدام كل من عبد الحليم خدام، النائب السابق لرئيس الجمهورية، ورجل الأعمال السورى فراس طلاس، نجل وزير الدفاع السورى الأسبق، مصطفى طلاس، ومصادرة جميع ممتلكاتهما المنقولة وغير المنقولة. والحكمان قابلان للإلغاء بشرط أن يسلم عبد الحليم خدام وفراس طلاس نفسيهما طواعية إلى السلطات السورية، حيث تتم إعادة محاكمتهما من جديد، أما إذا ألقى القبض عليهما فإنه سيجرى تنفيذ حكم الإعدام بهما لأن الحكم يكون قد اكتسب الدرجة القطعية وفق أحكام المادة 6 من قانون محكمة الإرهاب، التى تنص: (لا تخضع الأحكام الغيابية الصادرة عن المحكمة لإعادة المحاكمة فى حال إلقاء القبض على المحكوم عليه إلا إذا كان قد سلم نفسه طواعية). ومن المتوقع أن تصدر تباعا أحكاما مماثلة بحق معارضين سوريين تمت إحالة ملفاتهم سابقا إلى محكمة الإرهاب.