حققت إيران تقدماً علمياً حيث صعدت إلى المرتبة السادسة عشرة عالمياً، وفق تقرير مؤسسة "سكوبس" المعلوماتية لتسجيل المقالات العلمية؛ وأيد ذلك المركز الإقليمي لمعلوماتية العلوم والتكنولوجيا. وأصدر موقع "سكوبس" المعلوماتي للعلوم والتكنولوجيا تقريراً للإنتاج العلمي في العالم حيث سجل أن إيران قد انتجت 19559 مقالة علمية وأحرزت بذلك تقدماً ملحوظاً في مجال إنتاج العلم على عدد من الدول المتقدمة كسويسرا وروسيا والسويد والعربية السعودية ومصر. وماحققته المؤسسات العلمية والبحثية الإيرانية من إجازات علمية جاء في ظل امتناع الغرب عن بيع المجلات العلمية والبحثية للمؤسسات التعليمية والبحثية والتكنولوجية الإيرانية كجزء من إجراءات الحظر الغربي الأحادي الجانب ضد إيران. وبلغ مستوى إنتاج الأبحاث العلمية للعلماء والباحثين الإيرانيين إبتداء من الشهر الأول لعام 2013 إلى منتصف الشهر الثاني منه 1747 مقالة كما أفاد موقع "تومسون رويترز" للأبحاث. ومن أهم المجالات التي تنشط فيها مؤسسات الأبحاث العلمية والتكنولوجية، تقنية النانو والبيوتكنولوجيا وصناعة الفضاء وأبحاث الخلايا الجذعية؛ والتي يستفاد منها بشكل واسع في الطب والصيدلة والأبحاث الزراعية والمنشآت والمباني وغيرها