الشذوذ الجنسي وراء تزايد معدلها يديعوت: إسرائيل تتصدر عالميا في الإصابة بالإيدز كشف تقرير طبي إسرائيلي جديد صادر عن المختبر المركزي للفيروسات في مستشفى "تل هاشومير" الإسرائيلية أمس الاثنين، عن ارتفاع في أعداد الإصابات بمرض "الايدز" خلال العام 2012 بنسبة 8%، على الرغم من حملات التوعية لتجنب الإصابة بالفيروس، مشيرا إلى أن بهذه النسبة تتصدر إسرائيل في العالم بالإصابة بهذا المرض القاتل.
وأوضح التقرير الذي نشرته صحيفة " يديعوت أحرونوت " الإسرائيلية إصابة 459 شخصا بفيروس " HIV " المعروفة باسم " الإيدز " العام الماضي، 26% منهم نساء، مقابل 456 إصابة شخصت حالتهم عام 2011، ومضيفا أن المجموعة الأكبر الحاملة للفيروس هم من الرجال الذين يقيمون علاقات جنسية مع رجال آخرين، لافتا إلى أن عددهم بلغ 150 إصابة وأعمارهم تتراوح ما بين 31 إلى 40 عاما. وقالت يديعوت إن وزارة الصحة الإسرائيلية صادقت مؤخراً على علاج أضيف إلى قائمة الأدوية التي تستخدم في مكافحة المرض، مضيفة أن الوزارة تأمل أن يساعد العلاج الجديد في خفض مستوى نشاط الفيروس في الدم لدى حاملي المرض. وبدورها قالت لجنة محاربة مرض الإيدز في " الكنيست " الإسرائيلي أن أكثر الإصابات بالمرض رصدت وسط الرجال المثليين، خلال السنوات الأخيرة، وهذه حقيقة تلزم بالتفكير من جديد وبشكل عميق في حلول وحول كيفية محاربة هذه الظاهرة.