أكد سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان غضنفر ركن آبادي أن الحادثالذي وقع أمام سفارة ايران في بيروت يرتبط بالنصر الذي حققه الجيش السوري في القصير موضحا أن المشاركين فيه هم التكفيريون الذين يدعمون الكيان الصهيوني.
و أکد رکن آبادی : أن هذا الحادث لم یمت بأیة صلة بالسفارة الایرانیة فی لبنان موضحا أنه تردد بأن مجموعة ضئیلة ترید تنظیم تجمع علی بعد کیلومتر واحد عن السفارة الایرانیة احتجاجا علی حضور حزب الله لبنان فی سوریا. وقال السفیر " ان قوات حزب الله والجیش اللبنانی کانا علی أتم الاستعداد للحیلولة دون هذه الاجراءات حیث تقع بعض السفارات بمافیها السفارة الیمنیة فی المنطقة اذ کان التکفیریون یریدون اثارة الفوضی ". وأضاف قائلا " ان هؤلاء التکفیریون بادروا الی اطلاق النار لدی مواجهتهم الجیش اللبنانی الذی أراد منعهم من التجمع فی هذه المنطقة مما اضطر الجیش اللبنانی الی اطلاق النار ". واعتبر النصر الذی حققه الجیش السوری ورجال حزب الله لبنان فی القصیر أثار غضب البعض مما أسفر عن ابداء ردود افعالهم وخاصة وسائل الاعلام الاجنبیة ".