حسمت «كتائب الشهيد عز الدين القسام» الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية " حماس " موقفها لصالح استمرار التحالف مع محور المقاومة، كطريق لتحرير فلسطين من براثن كيان الاحتلال الصهيوني بقوة السلاح بعد فشل المال العربي في تحرير اي شبر من الاراضي العربية المحتلة.
قیادة " کتائب القسام " عبرت فی رسالة وجهتها للمکتب السیاسی للحرکة عن تمسکها بالتحالف القائم مع حزب الله لبنان، کاطار مقاومة على الجهة الشمالیة من فلسطین. و عبرت القیادة العسکریة لـ " حماس " بدعم من قیادات ذات الوزن الثقیل فی غزة عن رفضها للاتهامات التی وجهها یوسف القرضاوی للمقاومة اللبنانیة المتمثلة فی حزب الله بخطبة صلاة الجمعة الماضیة التی القاها بالدوحة بحضور خالد مشعل رئیس المکتب السیاسی للحرکة. و جاء فی رسالة قیادة " کتائب القسام " التی وجهت لمشعل و باقی اعضاء المکتب السیاسی للحرکة فی الخارج یوم الاثنین الماضی، بأن " تحریر فلسطین یأتی بالسلاح.. و لیس بالمال "، فی اشارة الى رفض کتائب القسام امکانیة ارتهان " حماس " الى التحالف مع قطر کدولة داعمة مالیا لغزة على حساب ایران الاسلامیة التی تدعم المقاومة لتحریر فلسطین وباقی الاراضی العربیة المحتلة، وفق ما جاء فی الرسالة. و اشارت المصادر الى ان قیادات من الوزن الثقیل للحرکة فی قطاع غزة مثل الدکتور محمود الزهار تساند الموقف الذی اتخذته القیادة العسکریة فی حماس لصالح استمرار تحالف الحرکة مع حزب الله لبنان وایران الاسلامیة. و اوضحت المصادر بان رسالة کتائب القسام التی ابرقت بها الاثنین الماضی لمشعل و باقی اعضاء المکتب السیاسی للحرکة، طالبت بتجنیب الحرکة من الوصول لمرحلة الاختیار ما بین قطر و ایران، لان الاختیار سیکون لصالح المقاومة فی ای مکان کانت. و حسب المصادر فان رسالة کتائب القسام شددت على ان صمود المقاومة وتمکنها من اطلاق صواریخ الى داخل عمق الاراضی المحتلة فی الحرب الاخیرة التی شنت على قطاع غزة کانت بفضل التحالف مع ایران و حزب الله اللبنانی، ولیس بفضل المال العربی، وذلک فی اشارة للدعم المالی القطری. و جاء موقف کتائب القسام الذی قرر الانحیاز لصالح استمرار التحالف مع حزب الله و ایران الاسلامیة فی ظل الجدل الدائر فی صفوف الحرکة حول موقف ایران وحزب الله من النظام السوری، فی حین تواصل قطر التی تستقبل قیادة حماس السیاسیة على اراضیها عقب خروجها من سوریا بالعمل العلنی ضد ایران وحزب الله والتحریض علیهما. و فیما تدفع قیادات حماس فی غزة الى تعزیز التحالف مع ایران و حزب الله حتى لو کان على حساب العلاقات مع قطر، یحاول تیار مشعل امساک العصا من الوسط بحیثیتم الحفاظ على استمرار الدعم القطری المالی والسیاسی لحماس مع الحفاظ على قناة اتصال مع ایران و حزب الله دون اظهار التحالف الستراتیجی معهما، الامر الذی لم یرق لکتائب القسام التی ابرقت للقیادة السیاسیة للحرکة معبرة فیها عن موقفها المتمسک بالتحالف الستراتیجی مع حزب الله و ایران کطریق لتحریر فلسطین من الاحتلال الصهیونی بقوة السلاح و لیس بالمال وفقا للصحیفة.