هدد السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري، الثلاثاء، بضرب المصالح و القواعد الأمريكية في العراق و المنطقة إذا ما كرر نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن حديثه عن تقسيم العراق، و اعتبر أن الأمريكيين " أعداء أينما كانوا "، واصفا العراقيين الذين ساعدوا الأمريكيين على الدخول إلى العراق في الحرب الأخيرة بأنهم " متآمرون ".
و قال الصدر، ردا على سؤال من احد اتباعه فی رده على تصریحات نسبت لنائب الرئیس الامریکی جو بادین بشان حل الازمة العراقیة عبر اقامة ثلاثة اقالیم شیعیة و سنیة و کردیة، و تسلمت(تسنیم) نسخة منه، إن اکثر ما ازعج المحتل الغاشم والظالم هو وحدة العراق واتحاده، موکدا إن " هولاء استشاطوا غضبا و اعدوا العدة لتقسیمه و رسموا الخطط وفق هذه الاستراتیجیة المهمة بنظرهم ". و خاطب الصدر، جو بایدن قائلا " قطع الله لسانک ایها الارهابی المقیت و الله یعز علی مخاطبتک وتوجیه الکلام لک لکن اتحداک ایها العمیل «الإسرائیلین» أن تنجح مخططات اسیادک بتقسیم العراق، فالیوم تدعو للأقالیم و لعلک تقصد الفدرالیة المرکزیة وغدا ستدعون لدویلات "، متابعا القول: " اسمع نحن لسنا بحاجة الى اطروحاتک و افکارک الشیطانیة والعراق عراقنا والکرد احبانا والسنة انفسنا والشیعة اهلونا فلا تدس انفک فیما لا یعنیک وکما یقول المثل العراقی(مد رجیلک على کد بساطک) ". و تابع الصدر " اذا تکرر هذا الکلام منکم.. فتذکر ان قواعدکم داخل العراق بل خارجه فی مرمانا، و ان العداء لجنودکم یتزاید یومیا بعد یوم "، " وانصحک بالاعتناء بالشعب الامریکی الذی یعانی الفقر و التهمیش فی الکثیر من المناطق بل بالخوف "، مستدرکا بالقول أن " التفجیرات عادت لبلدکم فاحمو شعبکم ولا تظهروا انفسکم حماة لنا بل انتم العدو اینما کنتم ونسأل الله ان یحمی شعبکم منکم ". و اضاف الصدر أن " الامریکان ارسلوا الجیوش الى دول کثیرة فی مقدمة لتقسیم العراق الذی یعتبر بلد الظهور المقدس واحاطوه من کل جانبه "، مشیرا الى أنهم " دخلوا العراق عن طریق ابنهم البار " هدام " فی اشارة الى المقبور صدام، و بعض السذج ممن تامروا علینا لإدخالهم فصار العراق فی متناول ایدیهم والان هم یتصورون انهم قادرین على تقسیمه ". و کانت صحیفة القبس الکویتیة نقلت فی الاول من حزیران الحالی تصریحات عن نائب الرئیس الامریکی جود بایدن خلال لقائه وفدا عراقیا فی العاصمة الامریکیة واشنطن، اکد فیها أن إنشاء الأقالیم الثلاثة(شیعی - سنی - کردی) بات خیارا ملحاً وضروریاً لاحتواء الأزمة فی العراق ".