أعلن أكمل الدين إحسان أوغلو، الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، تأييده الشخصي لفكرة فرض منطقة حظر للطيران في سوريا. وقال أوغلو في مقابلة مع موقع ديلي بيست الأمريكي، إن منطقة حظر للطيران ذات شرعية قانونية دولية ستوقف استخدام النظام السوري للطائرات الحربية ضد شعبه. وطالب أوغلو، الذي يزور واشنطن هذا الأسبوع للاجتماع مع مسئولي الإدارة الأمريكية وأعضاء الكونجرس، مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بتمرير قرار يجيز فرض منطقة حظر الطيران في سوريا، لكنه عبر عن مخاوفه إزاء عرقلة روسيا لمثل هذا القرار . و اعترف أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي أن هناك بعض الدول الأعضاء بالمنظمة تدعم الرئيس السوري بشار الأسد، بما في ذلك إيران والعراق، وهناك بلدان تقوم بتسليح المعارضة، بما في ذلك تركيا وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، والأردن. وأكد أوغلو لموقع ديلى بيست أن الموقف الرسمي لمنظمة المؤتمر الإسلامي، التي تعمل عن طريق توافق واسع بين عناصر عضويتها الواسعة والمتنوعة، لا تزال تعارض التدخل العسكري في سوريا، إلا أن فرض منطقة حظر للطيران تعد خطوة نحو توفير الشروط اللازمة لوضع نهاية تفاوضية للأزمة، وإلا فان الحرب في سوريا سوف تتسع نطاقها ولن يستطيع أحد السيطرة عليها و على مخاطرها، وسوف تجلب أهوالا إلى الشرق الأوسط و ستزعزع استقراره.