الجيش السوري توعد اليوم الاربعاء بـ " ضرب المسلحين اينما كانوا وفي اي شبر " في سوريا، وذلك بعد ساعات من سيطرته على مدينة القصير الاستراتيجية وسط سوريا، وذلك في بيان اصدرته القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة.
واورد البيان الذي نشرته وكالة الانباء الرسمية السورية(سانا)، " ان قواتنا المسلحة، وعلى اثر الانتصارات المتلاحقة والمتتالية في حربها ضد الارهاب المنظم والممنهج، تشدد انها لن تتوانى في ضرب المسلحين اينما كانوا وفي اي شبر على ارض سوريا ". واكدت القيادة العسكرية " ان معركتها ضد الارهاب مستمرة لاعادة الامن والاستقرار لكل شبر من تراب الوطن "، في اشارة الى المعارك مع المقاتلين المعارضين الذين يعدهم نظام الرئيس بشار الاسد " ارهابيين. " وقالت القيادة العامة ان قواتها " تمكنت فجر اليوم من اعادة الامن والاستقرار الى مدينة القصير(وسط) وتطهيرها من رجس الارهابيين بعد سلسلة من العمليات الدقيقة الناجحة التى نفذتها في المدينة وفي القرى والبلدات المحيطة بها "، مشيرة الى " مقتل عدد كبير من الارهابيين واستسلام البعض الآخر وفرار من تبقى منهم ". وقالت القيادة " ان وحداتنا تقوم بفتح الطرقات وتمشيط المنطقة وإزالة الالغام والمتاريس "، داعية سكان المدينة للعودة الى منازلهم وارزاقهم آمنين مطمئنين خلال أيام. ونوهت " ان النصر الذي تحقق على ايدي ابطال جيشنا الميامين هو رسالة واضحة الى جميع الذين يشاركون بالعدوان على سوريا وعلى رأسهم كيان العدو الصهيوني وعملاؤه في المنطقة وادواته على الارض، بان قواتنا المسلحة مستعدة دائما لمواجهة اي عدوان يتعرض له وطننا الحبيب ". هذا وسيطر الجيش السوري بالكامل اليوم الاربعاء على مدينة القصير بعد هجوم واسع على الحي الشمالي الذي كان يتحصن فيه المسلحون. وأفاد مراسل العالم في القصير أن اعدادا كبيرة من المسلحين فروا باتجاه البساتين وبلدتي الضبعة والبويضة الشرقية الواقعتين شمال المدينة، مضيفا ان الجيش بدأ بازالة الالغام من الاحياء الشمالية.