ذكر مصدر دبلوماسي روسي أن الادارة الأمريكية رغم تراجع حدة تصريحاتها بشأن الأزمة السورية، الا أنها تحاول مع أدواتها في المنطقة احداث" انقلابات اللحظة الأخيرة " وهي انقلابات ميدانية، وقال الدبلوماسي الروسي أن الولايات المتحدة على استعداد لتقديم كل ما تستطيع في محاولة لاعادة قلب الاوضاع في الميدان حيثيواصل الجيش العربي السوري انتصاراته على العصابات الارهابية، وعن المرحلة الانتقالية التي يتحدثعنها المسؤولون في أكثر من عاصمة، يرى الدبلوماسي الروسي أن الرئيس بشار الأسد سيعاد انتخابه مرة أخرى لقيادة الشعب السوري، الساخط على تلك الجهات التي جندت المرتزقة لتنفيذ أعمال ارهابية ضد أبنائه.
وكشف الدبلوماسي الروسي أن القيادة الروسية نصحت الادارة الأمريكية بأن تعيد مراجعة ما قامت به في مصر وليبيا واليمن وتونس، وانعكاسات ذلك على الأمن والاستقرار في تلك الساحات، وكيف أصبحت هذه الدول أكثر خصوبة لانتشار الأفكار المتطرفة، وأن الرئيس بشار الاسد طرف رئيس في تحقيق الاستقرار والهدوء الاقليمي وأن تفكك الدولة السورية، يعني أن أبواب جهنم قد فتحت، وعندها ستشتعل الدول المحيطة بسوريا، وسوف تفقد الأمن والامان.