خلصت أبحاث قام بها علماء من جامعة أديلاند الأسترالية إلى أن النهم قد يبدأ مع الإنسان تزامناً مع مراحل تكوينه الأولى، إذ يُصاب بها وهو لا يزال جنيناً في رحم أمه. وعزا الباحثون ذلك إلى التغذية غير الصحية التي قد تتبعها الأم الحامل، مما يؤثر على صحتها وصحة الجنين أيضاً. وبحسب العلماء الأستراليين فإن السبب الرئيس يعود إلى تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكر بكثرة مما ينعكس سلباً على "المكافأة الغذائية" لدى الجنين، وهو ما يهدد الطفل لاحقاً بتناول كميات أكبر من الطعام والشراهة، إذ ستتولد لديه رغبة بتناول المزيد والمزيد من الطعام. فالطعام الغني بالدهون والسكريات يساعد على تكوين "الأفيونيات الدماغية"، التي تحفّز بدورها هرمون الـ "دوبامين" المعروف بهرمون السعادة. وقد انتهت الأبحاث إلى هذه النتيجة بناءً على تجارب خضعت لها الجرذان. وتؤكد العالمة المشرفة على هذه الأبحاث بيفرلي مولهويسلر أنه "في حال أسقطنا هذه النتائج على البشر فإنه سيتحتم عليهم تناول كميات كبيرة من الطعام الذي يحتوي على معدلات سكر ودهون عالية، لكي يحصل الشعور بالرضى".