اوضح الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي الثلاثاء خلال منتدى الاعلام العربي في دبي ان المعارضة السورية لم تحصل في الواقع بعد على مقعد سوريا في الجامعة بالرغم من جلوسها على مقعد دمشق في قمة الدوحة.وقال العربي " تقرر حرمان سوريا من المشاركة في الاجتماعات لكن سوريا دولة مؤسسة في جامعة الدول العربية(…) ومكانها محفوظ "، وذلك في اشارة الى تعليق عضويتها في تشرين الثاني / نوفمبر 2011.واوضح العربي انه بعد ان " بدات المعارضة السورية بتنظيم نفسها " بتشكيل المجلس الوطني ثم الائتلاف " الذي يمثل كافة الفصائل(…) اتجه الراي(في الجامعة) الى انهم يمكن عندما يشكلون حكومة وهو لم يتم حتى الان عندما يشكلون حكومة انيكونوا ممثلا لكن هذا لم يحدثحتى الآن ".

واضاف " بالفعل في القمة(في الدوحة) دعوا لالقاء كلمة لكن حتى الآن الاجتماعات التي تحدثلا تدعى اليها المعارضة السورية لانها لم تشكل حكومة ".