كشفت مصادر سياسية في موسكو وتل أبيب، أمس الثلاثاء، ان رئيس حكومة العدو الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، هدد خلال لقائه مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بقصف الصواريخ الروسية " سام - 300 " في حال وصولها إلى دمشق بدعوى أنها " تحدثخللاً في التوازن العسكري " القائم حاليا بين البلدين، والذي يتيح لطائرات سلاح الجو الاسرائيلي تنفيذ غارات عدوانية في قلب سورية.وكان نتنياهو قد سافر على عجل إلى روسيا، أمس، بطائرة خاصة منع حضور الصحفيين فيها. وأجرى اللقاء مع بوتين في مقر الرئاسة في منتجع " سوتشي " على البحر الأسود. ودام لقاؤهما أكثر من ثلاثساعات. وفي ختام اللقاء الخاطف، عرض رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية في جيش العدو الاسرائيلي، أفيف كوخافي، " وثائق تدّعي بأن الدولة السورية استخدمت السلاح الكيماوي في حربها ضد المعارضة المسلحة ". واتفق الطرفان على " رفع مستوى التعاون الأمني في سورية ".ومع أن هدف الزيارة المعلن، هو اقناع الرئيس بوتين بتأجيل صفقة بيع سورية 144 صاروخا متطورا أرض جو من طراز " سام 300 "، بدعوى أن هذه الصواريخ قد تقع بأيدي قوى معادية لاسرائيل ولروسيا من المعارضة السورية أو حزب الله، فإن الزيارة تناولت قضايا أخرى متعلقة بسورية وقضايا متعلقة بايران. إضافة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين. وحسب مصادر اسرائيلية، أوضح نتنياهو للرئيس الروسي ان اسرائيل لن تقبل بتهديد طائراتها " التي تحاول منع وصول أسلحة نوعية إلى حزب الله وغيره ".