أقدم مسلّحون يُرجَّح انتماؤهم لتنظيم القاعدة على اغتيال " السيد علي بن علي فارع " رئيس رابطة الشيعة الجعفرية في مدينة رداع شرق اليمن.
وقال مصدر يمني مطلع، إن " عنصرين يُرجَّح انتماؤها لتنظيم القاعدة، فتحا النار على رئيس رابطة الشيعة الجعفرية علي بن علي فارع، لدى خروجه من منزله ظهر يوم الاحد بمدينة رداع، وسقط شهيدا في الحال ". مشيرا الى أن العنصرين كانا يستقلان درّاجة نارية خلال العملية. وأوضح المصدر أن " فارع سبق أن تلقى تهديدات بالقتل من قبل تنظيم القاعدة، بسبب انتمائه للطائفة الشيعة التي تصنّفها القاعدة في عداد الكفّار ". يذكر ان الشهيد على بن علي تلقى تهديدات من تنظيم القاعدة ومن الميليشيات الوهابية وعناصر حزب الاصلاح المدعوم من المخابرات السعودية، بهدف وقف نشاطه في الدفاع عن مذهب اهل البيت، وكشف مخاطر النفوذ السعودي في اليمن ودعمها العلني والسري للميليشيات الطائفية ولرجال دين تعهدوا بمحاربة التشيع ومهاجمة شيعة اليمن, هذا ويقوم تنظيم القاعدة والميليشيات المسلحة التابعة لاحزاب موالية للسعودية تشهد عمليات اغتيالشبه يومية لعسكريين وسياسيين تستخدم فيها الدراجات النارية.