قال المتحدث الجديد باسم الخارجية الإيرانية، عباس عراقجي، إن "وقوع العدوان الصهيوني على سوريا بعد الانتصارات التي حققها الجيش السوري وطرده للمجموعات المسلحة من العديد من المناطق المهمة، مؤشر للتنسيق بين الكيان الصهيوني والمجموعات الإرهابية في سوريا". وبحسب وكالة أنباء "فارس" الإيرانية، أضاف المسؤول الإيراني، في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، أن الحكومة السورية أطلعتنا على أنها سترد على الفور في حال تكرار مثل هذه الهجمات من جانب الكيان الصهيوني، متابعا: هذا الكيان سيكون هو المسؤول عن التداعيات الناجمة عن التطورات في المنطقة. وبشأن الاتفاق بين روسيا وسوريا لتزويد دمشق بمنظومة "إس 300" الدفاعية قال "عراقجي": "إننا لسنا مطلعين على تفاصيل هذا التعاون بل اطلعنا فقط على أن الحكومة الروسية تعتزم بيع منظومة (إس 300) الرادارية المتطورة أو مثلها إلى سوريا ونرى بأن دور روسيا إزاء التطورات في سوريا كان إيجابيا لحد الآن وقد سعت لأداء الدور للوصول الى حل عادل وسلمي عبر السبل السياسية". تأتي هذه الخطوة ردا على الهجوم الذي شنه الكيان الصهيوني، فى 5 مايو الماضي، على مركز البحوث العلمية في منطقة جمرايا في دمشق، وهدد وزير الإعلام السوري، عمران الزعبي، الأحد الماضي، بالرد على الهجوم.