وجه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون نداء جديدا ملحا الى السلطات السورية للسماح "من دون تأخير ومن دون شروط" لفريق من خبراء الامم المتحدة بالتحقيق ميدانيا حول استخدام اسلحة كيميائية في النزاع في سوريا. وكرر بان كي مون القول ان هذا الفريق "ما زال مستعدا للانتشار في سوريا في مهلة 24 الى 48 ساعة" بعد موافقة دمشق. واعلن بان كي مون انه يأخذ "على محمل الجد" معلومات وكالات الاستخبارات الاميركية. معتبرا ان "تحقيقا كاملا ويتمتع بصدقية يتطلب الوصول الى المواقع لتبديد كل الشكوك المحيطة بهذا الملف".